الرئيسية » أخبار » الطيران العماني يعلن عن نتائج مالية إيجابية و زيادة في رأس المال

الطيران العماني يعلن عن نتائج مالية إيجابية و زيادة في رأس المال

2

• تنامي الإيرادات إلى 709ر381 مليون ريال عماني بزيادة نسبة قدرها 10%.
• خمسة ملايين مسافر بزيادة نسبة قدرها 13%.
• تنامي السعة المتاحة الموفرة إلى 9ر14 بليون مقعد كيلومتري.
• نقل 785ر119 طن من البضائع بزيادة نسبة قدرها 7%.
• 5ر6 مليون وجبة مقدمة عبر خدمات التموين بزيادة قدرها 000ر400 وجبة.
• زيادة رأس المال المعتمد بمبلغ وقدره 200 مليون ريال عماني ليصبح 700 مليون ريال عماني.


فى الاجتماع السنوي للجمعية العمومية الذي عقد بتاريخ 27 مارس 2014، أعلن الطيران العماني عن زيادة ملموسة فى الإيرادات والطاقة الإستيعابية للمقاعد وعمليات الشحن وأعداد المسافرين الذين تم نقلهم على متن الناقل الوطني للسلطنة في عام 2013.

أعلن معالي درويش بن إسماعيل البلوشي رئيس مجلس إدارة الطيران العماني عن زيادة رأس المال المعتمد للشركة بمبلغ وقدره 200 مليون ريال عماني ليصبح 700 مليون ريال عماني وتنسجم هذه الزيادة مع الخطط التشغيلية والتوسعات المرتقبة.

ومعقبا على النتائج المالية للطيران العماني، قال معاليه إن الطاقة الإستيعابية الإضافية التي نجمت عن تشغل المزيد من الطائرات والمزيد من الرحلات قد ساهمت بصورة كبيرة في نتيجة أدائنا المالي، حيث تنامت السعة المتاحة الموفرة إلى 9ر14 بليون مقعد كيلومتري في عام 2013، ويسرنى التنويه إلى إن هذا النمو قد ساهم في تحقيق زيادة موازية في استخدام المقعد الكيلومتري ليصل إلى3ر11 بليون مقارنة بـ 3ر10 بليون في عام 2012، مما أدى إلى زيادة عدد الركاب إلى 729ر994ر4 راكب أو بنسبة زيادة قدرها 13% مقارنة بعام 2012.

بالتوازي مع ذلك، فلقد كان لإيرادات الشحن الجوي أثر يجابي على نتائج الشركة فقد تنامت عمليات شحن البضائع في عام 2013 وتجاوزت إلى حد كبير النسب المعروفة على مستوى الصناعة إجمالاً، فقد تم نقل 785ر119 طن من البضائع مقارنة بـ 692ر111 طن في عام 2012 أي بزيادة بلغت نسبتها نحو 7% بالمقارنة مع نسبة نمو قطاع الشحن العالمي البالغة 4ر1% خلال نفس الفترة .

جنبا الى جنب مع نتائج كافة عمليات الشركة الاخرى، واصل الطيران العماني تعزيز إيراداته في عام 2013 حيث وصلت نسبة الزيادة في حجم الإيرادات 10% مقارنة بعام 2012م لتصل إلى 7ر381 مليون ريال عماني.

وأضاف معالي درويش بن إسماعيل البلوشي، رئيس مجلس إدارة الطيران العماني قائلا فإنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم في الاجتماع الثاني والثلاثين للجمعية العمومية السنوي للنظر في البنود المدرجة في جدول الأعمال والمتضمنة تقرير مجلس الادارة وتقرير مراقب الحسابات حول نتائج أعمال الشركة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2013م.

على مدار عام 2013م، فقد تركزت جهود مجلس الادارة والإدارة التنفيذية للشركة على رفع مستويات الجودة والكفاءة مع زيادة نطاق الخدمات التي تقدمها الشركة، وتمهيد الطريق للمرحلة المقبلة من التوسعات المستقبلية المنشودة. ومن خلال هذه الإجراءات فقد إلتزمنا بمبدأين رئيسيين في كافة مجالات عملياتنا، وهما التأكد من تقديم أغنى وأفضل تجربة سفر ممكنة تتيح لزبائننا الإستمتاع على كل رحلة وإلى أي وجهة تخدمها، وكذلك مواصلة التقدم بكل قوة لتحقيق الربحية وتظهر نتائج هذا العام مدى عزمنا على تحقيق هذين المبدأين.
إن جهودنا لتوفير أعلى معايير الخدمة والضيافة التي حازت على جوائز عالمية ساهم في تحقيق نتائج إيجابية على مستوى عملياتنا في عام 2013، حيث شهد عدد المسافرين على متن الطيران العماني نموا إيجابيا بواقع 13% مقارنة بالعام المنصرم، وتشغيل عدد 842ر40 رحلة جوية بزيادة نسبة قدرها 10% مقارنة بعام 2012.

وكنتيجة مباشرة لإستمرار الشركة بتنفيذ إستراتيجيتها طويلة الأجل من خلال تدعيم أسطول الشركة بطائرات حديثة فقد بلغت خسائر الشركة خلال العام 2013م نحو3ر133 مليون ريال عماني أي بزيادة 16% عن العام المنصرم، فقد بلغت قيمة مساهمة الشركة المباشرة وغير المباشرة وفقا لدراسة بيت خبرة عالمي فيما يتصل بدعم الجوانب الإقتصادية والإجتماعية في السلطنة خلال الفترة نفسها بمبلغ وقدره 400 مليون ريال عماني، والتي تتجاوز قيمة الخسائر المالية للطيران العماني. وسوف يؤدى وصول أول طائرة في وقت لاحق من هذا العام من أصل 20 طائرة تم التعاقد على شرائها إلى بدء مرحلة جديدة وهامة على مسيرة نمو الطيران العماني، وزيادة القدرة على معالجة الخسائر والمضي قدما نحو تحقيق الربحية. إن إلتزام الطيران العماني بمسؤولياته الوطنية متواصلة وتتطور بإستمرار، وهي تتجسد في مساهمة نشاط الطيران في الناتج المحلي الإجمالي سواء من خلال النشاط المباشر لخدمات الطيران أو من الأنشطة والخدمات المرتبطة بالطيران.

ومن أجل تحقيق استراتيجيات الشركة الرامية نحو مواصلة التقدم، أعلن معالي درويش بن إسماعيل البلوشي عن زيادة رأس مال الشركة المرخص به بمبلغ وقدره 200 مليون ريال عماني بحيث يرتفع رأس المال المرخص الحالي إلى 700 مليون ريال عماني موزعاً على عدد 700 مليون سهم القيمة الإسمية للسهم الواحد ريال عماني واحد، وتعديل النظام الأساسي وفقاً لذلك، وتخصيص أسهم بقيمة 75 مليون ريال عماني موزعة على عدد 75 مليون سهم القيمة الإسمية للسهم الواحد ريال عماني واحد لمصلحة حكومة سلطنة عمان نظير المساهمة النقدية التي تلقتها الشركة من الحكومة خلال السنة المالية 2013م، بحيث يصبح رأسمال الشركة المصدر مبلغاً وقدره 546.047.755 ريال عماني (خمسمائة وستة وأربعون مليون وسبعة وأربعون ألف وسبعمائة وخمسة وخمسون ريال عماني ) وتعديل النظام الأساسي وفقاً لذلك.

مثمنا إنجازات الطيران العماني على مدار عام 2013، علق معاليه قائلا، إن طائرات الشركة من طراز امبراير175 والبوينج من طراز 737 الجديدة التي تم إضافتها إلى الأسطول في عام 2012 أدت إلى تحقق مرونة كبيرة للعمليات التشغيلية، حيث قامت الشركة بزيادة عدد الرحلات الجوية إلى العديد من محطات الطيران العماني في كل من الهند وباكستان وكذلك بين مسقط وصلالة، بالإضافة إلى تدشين خطوط جديدة بين كل من صلالة وجدة، ومسقط والمدينة المنورة. إن إهتمام الشركة بتوظيف إمكاناتها ومواردها المختلفة في تطوير صلالة كمحطة أساسية ضمن شبكة خطوط الطيران العماني يأتي ضمن الدور الاقتصادي والتنموي الذي نفخر أن نقوم به كناقل وطني لسلطنة عمان، ويسعدني بشكل خاص الإشارة إلى أن التوسع في خدماتنا الدولية من صلالة جنباً إلى جنب مع تدعيم الرحلات بين مسقط وصلالة قد لاقى ترحيباً واسعاً من العملاء، مما أكد مجدداً على أن صلالة تعد وجهة حيوية ضمن شبكة الطيران العماني.

وأضاف معاليه قائلا، لقد ساهم توفير هذه الخدمات للمسافرين على انتعاش حركة البضائع أيضا، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً كنتيجة لإتفاق المساحات المحجوزرة الحجم مع شركة دي اتش ال العالمية في مارس 2013 بهدف الإستفادة من طاقة الشركة الإستيعابية فى كلا الإتجاهين بين مسقط ودبي، وخدمات الشحن البري مع مدن دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك شبكة خطوطنا الجوية البالغ عددها 43 وجهة دولية.

وفيما يتصل بدراسة تقسيم الشركة في إطار إعادة هيكلتها إلى ثلاث شركات، أوضح معاليه أنه في الوقت الحاضر تتضمن عمليات الطيران العماني العديد من الأنشطة المتنوعة بما في ذلك خدمات الطيران المجدولة وخدمات تأجير الطائرات والمناولة الأرضية ومناولة البضائع وخدمات تموين الطائرات والضيافة والسوق الحرة، حيث أنه ومنذ تأسيس الطيران العماني قبل 20 عاما فقد تنامت هذه الأنشطة على نحو كبير وعبر التقسيم، بإمكان كل شركة التركيز على أهدافها الإستراتيجية مما يحقق زيادة في إيراداتها ويساهم بالتالي في نمو إيرادات المجموعة ككل. ستدار هذه الأنشطة على نحو أفضل بصورة مستقلة مع توفير الإدارة المتخصصة لذلك، والهدف هو تحويل هذه الأنشطة إلى كيانات قانونية منفصلة والذي من شأنه تعزيز الكفاءة والفعالية لأدائها. سيتم تنفيذ الخطة بطريقة تدريجية، وسوف تبدأ بالخدمات الأرضية والشحن الجوي. أكد معاليه أيضا على إن الكيانات وإن كانت منفصلة، فسوف تستمر كافة الأنشطة ضمن مجموعة لضمان تحقيق الإستفادة من عمليات التعاون والتنسيق الدائم فيما بينها، وكذلك ستبقى ضمن الأعمال الأساسية للطيران العماني. سيتم الإعلان عن القرارات النهائية والجداول الزمنية ذات الصلة بعد إجراء مشاورات مع حكومة سلطنة عمان.

وبالعودة للحديث عن إنجازات الطيران العماني في عام 2013، أعرب معالي درويش بن إسماعيل البلوشي رئيس مجلس إدارة الطيران العماني إلى أن سياسات التوظيف وخلق فرص العمل للمواطنين تلعب دوراً حيوياً في دفع عجلة النمو في البلاد. قال منذ بداية عام 2013 إلتحق 38 مواطناً عمانياً ببرنامج الحصول على رخصة طيار تجاري، ورخصة طيار نقل جوي، وبعدد من برامج التدريب المتخصصة على أنوع أسطول طائرات الشركة من طراز البوينج 737 و ايه تي آر في الشرق الأوسط وأوروبا. أيضاً رحب العديد من المواطنين بمشروع الطيران العمانى الخاص ببرنامج المنح الدراسية للتأهل لوظيفة طيار حيث التحق حتى نهاية عام 2013 عدد 33 متدرباً بالطيران العماني كطيارين.

وأختتم معاليه قائلا، كنتيجة لسياسة التعمين الطموحة التي تتبعها الشركة فقد وصلت النسبة مع نهاية العام 2013م إلى 2ر64%، وسوف نواصل بإذن الله إنتهاج سياسة التعمين بكل تصميم تنفيذاً للتوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة المفدى – حفظه الله ورعاه – و إنني أتطلع بكثير من التفاؤل لرؤية المزيد من العمانيين المؤهلين للعمل في كافة المستويات الوظيفية بالشركة في السنوات القريبة المقبلة.

شاهد أيضاً

ايرباص تمنح الاتحاد للطيران جائزة “التميز لأفضل أداء تشغيلي” لطائرة A380

منحت شركة آيرباص، الشركة المُصنعة للطائرة طراز آيرباص A380 للاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *