الرئيسية » أخبار » نمو أسطول طائرات القطرية للشحن الجوي إلى 21 طائرة بحلول عام 2017

نمو أسطول طائرات القطرية للشحن الجوي إلى 21 طائرة بحلول عام 2017

القطرية للشحن الجوي

رحبت شركة القطرية للشحن الجوي التابعة للخطوط الجوية القطرية في شهر ديسمبر بانضمام سابع طائراتها من طراز إيرباص A330 للشحن وأولى طائراتها من طراز بوينج 747 التي تحمّل البضائع من المقدمة في مقر عملياتها في مطار حمد الدولي، الدوحة. وتواصل الشركة التي تعد ثالث أكبر شركة شحن في العالم، نموها وتوسعها المتسارع حيث يضم أسطولها اليوم 16 طائرة شحن من بينها سبع طائرات إيرباص A330 وثمان طائرات بوينج 777 وطائرة بوينج 747.

ومن المخطط أن تستلم القطرية للشحن الجوي مزيداً من الطائرات خلال العام الحالي ومن المتوقع أن يتوسع حجم أسطولها ليضم ما مجمله 21 طائرة بحلول عام 2017، مما يؤكد مدى التزام الشركة بتطوير أسطولها ليصبح من أقوى أساطيل الشحن في العالم.

وصرّح السيد أولريتش أوغرمان، رئيس عمليات الشحن للخطوط الجوية القطرية: “يسعدنا انضمام طائرة سابعة من طراز إيرباص A330 وأولى طائراتنا من طراز بوينج 747 التي تحمّل البضائع من المقدمة إلى أسطولنا. بانضمام هاتين الطائرتين الجديدتين يرتفع إجمالي عدد طائرات الشحن في أسطولنا إلى 16 طائرة ويأتي ذلك في الوقت الذي نشهد فيه نمواً غير مسبوق في عملياتنا. رفع سعتنا بالتزامن مع توسعة شبكة وجهاتنا هو جزء أساسي من استراتيجيتنا للسنوات القادمة. ونحن نتوقع أن يرتفع مجمل عدد طائرات الشحن في أسطولنا إلى 21 طائرة بحلول عام 2017.”

ومن المخطط أن تستخدم الطائرتان الجديدتان في رفع عدد الرحلات إلى كل من البحرين وبروكسل وتشيناي وحيدرأباد ولندن ستانستيد ومومباي.

وتعد طائرة الإيرباص A330-200 الخاصة للشحن أحدث طائرات الشحن من الحجم المتوسط. ويستخدم في تشغيل الطائرة محركات رولس رويس ترينت 772B، وبإمكانها حمل ما يصل إلى 68 طن كحد أقصى، مع مدى يصل حتى 4،000 ميل بحري. ومع هذه القدرات في المدى والحمولة، توفر هذه الطائرة مرونة أكبر للعمليات الإقليمية والدولية. ويمكن لباب الطائرة الرئيسي بحجمه الكبير السماح بدخول جميع الحاويات المستخدمة عادة مما يجعلها قادرة على نقل جميع أنواع البضائع – من البضائع القيّمة إلى الطرود المستعجلة والبضائع القابلة للتلف. وتمتاز المقصورة الرئيسية والسفلية من طائرة A330-200 بنظام تهوية وبإمكانية التحكم بدرجات الحرارة فيها وحفظها ما بين 5 و25 درجة مئوية.

وتتمتع طائرة البوينج 747 الخاصة للشحن بالمزايا التي تتطلبها البضائع المستعجلة والمعدات الصناعية. ويستخدم في تشغيل هذه الطائرة محركات برات آند ويتني. ويمكن لهذه الطائرة الطيران مسافة 41 ألف ميل بحري بحمولة كاملة وهي مناسبة للرحلات الدولية القصيرة ومتوسطة المدى. وتتسع هذه الطائرة لما يصل إلى ثماني موظفين للاعتناء بالبضائع أو مختصين بالعناية بالأحصنة. وتمتاز طائرة البوينج 747-400 للشحن بمقصورة رئيسية مع باب في المقدمة ونظام آلي لمناولة البضائع. ويرتفع الباب الأمامي إلى الأعلى ليتيح للحاويات بطول 40 قدم (12 متر) من الدخول مباشرة إلى الطائرة على إسطوانات تعمل آلياً.

وتم تزويد الطائرة بنظام آلي للتحكم بدرجات الحرارة للحفاظ على درجة حرارة ثابتة في قمرة القيادة والمقصورة الإضافية ومقصورة البضائع الرئيسية. فيما يتم التحكم بدرجات الحرارة في المقصورة الأمامية والخلفية بشكل منفصل. ويمكن تثبيت درجات الحرارة لتستقر ما بين 4 و29 درجة مئوية.

وقد أعلنت شركة القطرية للشحن الجوي خلال مؤتمر صحفي عُقد في الدوحة أن الشركة تحتل اليوم المرتبة الثالثة كأكبر شركة شحن دولية في العالم وفقاً لمؤشر FTK التابع للاتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا”. ويعد ذلك نمواً استثنائياً بالنسبة للشركة التي تشهد نمواً متسارعاً حيث تمكنت من الصعود من المرتبة الـ16 إلى المرتبة الثالثة في غضون خمسة أعوام فقط.

كما أعلن سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية خلال المؤتمر عن مخطط لإطلاق خدمتين جديدتين للشحن: QR Equine وQR Express، إضافة إلى مخطط لتشييد مبنى جديد للشحن متعدد الطوابق سيتم افتتاح بحلول عام 2018 في مطار حمد الدولي. وعند الانتهاء من المبنى، سيرتفع إجمالي سعة الشحن للمطار إلى 4.4 مليون طن سنوياً مع إمكانية ارتفاع هذا العدد إلى 7 ملايين طن في المستقبل.

شاهد أيضاً

الأجنحة الملكية تربط العقبة مع دبي بخط جوي مباشر

تبدأ شركة الأجنحة الملكية ـ المملوكة للملكية الأردنية ـ بتشغيل خط جوي منتظم ومباشر يربط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *